دور السينما


 

200601   يا ترى من هو مخترع دور السينما هذه ، ومن هو هذا التعيس الذي ـ انخرم ـ رأسه من دعوات الناس المشؤومة عليه ، ولماذا دائماً توصم هذه الدور بالسلبية ؟..؟…

     لماذا دائماً مرتاد السينما إنسان لا فائدة منه .. إنسان لا همّ لديه .. إنسان .. إنسان .. ، ولماذا ـ يا ترى ـ كل هذا التهويل والتحذير من دور السينما هذه ، ولماذا كل هذه الصرخات والاستغاثات بأن يكون لدينا أشياء موازية إسلامية …..؟!

     في ـ ديرتي ـ ، ومسقط رأسي ، هناك وفيما مضى ـ ولا تزال حالياً ولكن بشكل أقل ـ دور للسينما ، وأقولها وبالفم المليان ، ويعود تاريخها إلى عهد قديم وربما إلى عصور غابرة ، أي أنها الخبرة والأصالة متمازجتان عندنا.

     كان الآباء والأجداد يسهرون في حفلة راقصة طربية ساهرة على إيقاع (الزير) وقعقعة (الدففة)، وكأنني في غمرة هذه اللحظة أتذكر قول حسان بن ثابت ـ رضي الله عنه ـ حينما هجا قريشاً فقال:

عدمنا خيلنا إن لم تروها            تثير النقع موعدها كداء

لأهتز طرباً وأقول :

عدمنا (زيرنا) إن لم تروها            تثير (الغبر) موعدها الفناء

     ولا تتوقف هذه الحفلة الساهرة ، ولا يقف إيقاع هذه السينما إلا في ساعة متأخرة قرب منتصف الليل ، حينما يصرخ الراعي الرسمي بأن توقفوا وكفوا عنا خناجركم وعصيكم ، فقد شرفتمونا بارك الله فيكم ، ومن المفارقات أنك ترى كبير السن الذي لا يكاد يكمل ركعة واحدة من صلاة العصر واقفاً ؛ إذا به في تلك الليلة  يغدوا (نقيباً) في العرضة ولا يشق له غبار.

    هذه صورة للسينما فيما مضى ونحن نرى صورة السينما الآن ، ومن المتشابهات بين سينما اليوم وسينما الأمس أن فرسان السينما ـ غالباً ـ هم فرسان المجتمع ، ومن علّيٍّة القوم ، ومن يرى حال فرسان السينما اليوم ……… تعلوه نظرة استغراب عميقة……….. ، ويكاد يقول (على القوم السلام).