ثرثرة ذات صباح وطني

by حسن سالم


استنشاق كميات ضخمة من هواء الصباح العليل،  والتعرض لنسيم البحر الجميل الذي يقولون أنه محمل باليود، مع الكثير من أكواب النعناع الطايفي .. يجعلك قادرا على التفكير في أي شي ، وإنهاء أي شي ولو كان كالجبل الأطم ، وبجعلك قادرا على التفاؤل.رغم كل أعاصير التشاؤم تحيط بك من كل مكان

ليلة أمس قضيت جلها قارئا لبعض مقالات البليهي ومتابعا للقاءيه في إضاءات ، ولقد أنزل الله السكينة والتشاؤم على قلبي حتى أصبحت عاجزا على كل شيء ،، حتى لم أعد أطيق ـ والله ـ حتى النوم .

صباح هذا اليوم وبفضل أكواب النعناع أصبحت وأنا قادر على التفاؤل رغم كل تشاؤميات البليهد، الذي جعل العرب والمسلمين هم أساس كل تخلف وبلية في العالم . هم سبب تخلف قارة أفريقيا ، وهم سبب عدم تأهل السعودية لكأس العالم ، وهم سبب التصنيف المتأخر للجامعات السعودية ، وهم سبب فيضانات باكستان .. هم سبب لكل الشرور في هذا العالم ، حتى لو عثرت خنزيرة في مزرعة من مزارع أوكلاهوما لكان سببها تخلف المسلمين ..

صباح هذا اليوم المنعش يجعلك قادرا على امتصاص الشحنات الكهربائية التي أحدثتها الهزة العنيفة لموجة المعاداة للتغريب التي صحت هذه الأسبابيع ـ والفتنة نائمة لعن الله من أيقضها ـ والتي كشفت خفافيش ظلام الليل التي ظلت معششة في هذا البلد تحيك له المؤامرات صباح مساء ، حتى قيض الله لها من سلط النور عليها وخلص الأمة من شرورها

إن هذا البلد مستهدف من التغريبيين ، الذين لم يتركونا وشأننا نسيح في هذه الحياة ونتقدم كما يتقدم الناس ، ونبني ملاعب كما يبني الناس .. ما تركونا نلاحق الفساد والفاسدين ، ما تركوا جامعة الملك سعود تعيد اختراع السيارة وحالها ، هؤلاء التغريبيين ملاك الأراضي عاثوا في الأرض الفساد .. تركونا ونحن ندعو كل صباح ،، “اللهم اجعل لنا مترو كما جعلت لهم مترو” ..

إن أكواب النعناع تجعلك صامدا ، و ستجعلك قادراً على مزيد من الصمود لما يمكن أن يحدث في اليوم الوطني من “وطنيات” نتمنى أن لا تحصل فيها أي تلفيات .. ويا بلادي كم علا شانك …..

وعلى صباح رائق آخر تصبحون 🙂


Advertisements