محاولة خامسة للاستشعار


(1)
قال درويش : على هذه الأرض ما يستحق الحياة ، ولما لم يجد ما لا يستحق فيها شيئا ، تركها ورحل
هل منطق “الحكماء العرب” أو “الحكام العرب” هذا العرب ، أنه لم يعد هناك من يستحق الحياة !!!

لا تهم الإجابة ، الأكيد أن كليهما متساويين في القيمة

(2)

كنت فترة حالما مثاليا ،، أو بلغة أخرى
كنت متعاليا متكبرا

(3)
قال بيجوفيتش :الفراغ الكثير والعمل الكثير هما أهم محفزان للكتابة ، وربما قلت أنا : الفقر المدقع والغنى الفاحش هما أهم محفزان للقراءة

(4)

ونسيت أني قد مشيت على التراب
وأنني قد سرت يوما في السراب

(5)

ننخرط في تجربة حياتية ، نعتبرها وجودية ونغوص فيها كالمعنى المفقود الذي وجدناه ، نم نذوب فيها قدرا من السنين ، نحتمل من الهم تجاهها ما لو حملته الجبال لانهدت تحتها . ثم في لحظة شاردة نكتشف أن العالم يشاركنا نفس تلك التجارب “الوجودية” .. ثم ننثال تحت ضحكنا على نفوسنا ، وعلى ضحالة تفكيرنا ، وسطحية أفكارنا …

دائما ما نفعل ذلك مهما تعقدت الأفكار وتناسخت ….
أليست الحياة غربية إذا ؟

ربما الغريب ليست الحياة ، وإنما الغريب أنه رغم هذا فإننا نستمر في محاولات الاستشعار والتمرد